الجمعة، 9 ديسمبر 2011

لا تصالح (مقتطفات) - أمل دنقل




(1)
لا تصالح !
..ولو منحوك الذهب
أترى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..

(2)
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.
قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
فارسًا،
وأخًا،
وأبًا،
ومَلِك!

(3)
لا تصالح ..
ولو حرمتك الرقاد
صرخاتُ الندامة
وتذكَّر..
(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)
أن بنتَ أخيك "اليمامة"
زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-
بثياب الحداد
لا تصالح!
فما ذنب تلك اليمامة
لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،
وهي تجلس فوق الرماد؟!

(4)
لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟
وكيف تصير المليكَ..
على أوجهِ البهجة المستعارة؟
كيف تنظر في يد من صافحوك..
فلا تبصر الدم..
في كل كف؟
إن سهمًا أتاني من الخلف..
سوف يجيئك من ألف خلف
فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة
لا تصالح،
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
إن عرشَك: سيفٌ
وسيفك: زيفٌ
إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف
واستطبت- الترف

(5)
لا تصالح
ولو قيل ما قيل من كلمات السلام
كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟
كيف تنظر في عيني امرأة..
أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟
كيف تصبح فارسها في الغرام؟
كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام
-كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام
وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟
لا تصالح
ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
وارْوِ قلبك بالدم..
واروِ التراب المقدَّس..
واروِ أسلافَكَ الراقدين..
إلى أن تردَّ عليك العظام!

(6)
لا تصالح
ولو ناشدتك القبيلة
باسم حزن "الجليلة"
أن تسوق الدهاءَ
وتُبدي -لمن قصدوك- القبول
سيقولون:
ها أنت تطلب ثأرًا يطول
فخذ -الآن- ما تستطيع:
قليلاً من الحق..
في هذه السنوات القليلة
إنه ليس ثأرك وحدك،
لكنه ثأر جيلٍ فجيل
وغدًا..
سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،
يوقد النار شاملةً،
يطلب الثأرَ،
يستولد الحقَّ،
من أَضْلُع المستحيل

(8)
لا تصالح..
إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:
النجوم.. لميقاتها
والطيور.. لأصواتها
والرمال.. لذراتها
والقتيل لطفلته الناظرة

(10)
لا تصالح...
لا تصالح...

الخميس، 8 ديسمبر 2011

مش سهل اتعرف على ناس جديدة
اول انطباع عني دايما هو اني مغرورة و رخمة
عصبية بشكل مرضي
ممكن اسكت ساعات بس لو فتحت في الكلام محدش بيعرف يسكتني
بحفظ الاحداث بالتواريخ ودي حاجة مش حلوة
بتوقع معاملة معينة من اللي قدامي عشان كده بتصدم كتير بس بدأت اتعود
بسامح بس مش بنسى
مش بحب التليفزيون خالص والسبب الرئيسي الاعلانات
بكره الصوت العالي رغم اني لما بتنرفز ممكن اسمع القاهرة بضواحيها
مش بحب حد يعرف حاجة عني
 مش بحب حد يقوللي اسرار عشان بحسها مسئولية تقيلة
بحب احلل شخصية اللي قدامي وافسر تصرفاته وبعتبرها هواية
مش بحب اتعامل مع حد مش بحبه حتى لو مجبرة
لو اختلفت مع حد مش بغلط فيه لأني ببقى متأكدة اننا هنرجع نتكلم تاني في يوم من الايام
بحاول ماتكلمش في حاجة مش فاهماها عشان كده بتنرفز جدا لو حد اتكلم وهو مش فاهم
عندية وصعب جدا جدا اغير رأيي
لو حسيت ان اللي قدامي بيديني اوامر ايا كان بعمل عكس اللي بيقوله
لما بحب بحب اوي بس مش ببين حاجة
بخاف افرح ولو ضحكت كتير بقلق
لو اتضايقت بتضايق اوي بس بحاول مابينش
لما حد يكلمني وانا بكتب كود مش بسمعه
مش بيعدي اسبوع على بعضه الا واكون ملخبطة في مواعيد النوم
لو عاتبت حد يبقى بحترمه اوي وقصدي اديله فرصة تانية
مقتنعة ان الصمت هو ابلغ رد على فئة معينة من الناس مهما قالوا او عملوا
بحترم جدا جدا  لما حد يعرف انه غلطان ويتأسف