الخميس، 15 مارس، 2012

ثبات الزمن


وأصبح اكثر ما يؤلمني هي تلك التفاصيل الصغيرة، احارب ذاكرتي كل ليلة لنسيانها ولكنها مازالت قوية كما كانت؛ اقوى من النسيان او حتى التناسي ... اصبحت اكره هذه الذاكرة التي طالما تباهيت بها، اصبحت اكره ملئها بتلك التفاصيل وتذكرها الشديد لها .. الأماكن الكلمات التواريخ الساعات الأغاني الشوارع الألوان المواقف السياسية وحتى فريق الكرة !
ولكن كيف لعقلي ان ينسى كل هذه الاشياء وهي تحاوطه أينما ذهب، الأماكن كما هي الأشخاص كما هي، لم يتغير اي شيء سوانا فنحن من تغيرنا ونحن من نقف الأن نبكي على ما مضى في صمت وترقب !
الوقت يمر ومازلنا في نفس المكان بين التذكر والتناسي باحثين عن النسيان الذي ضل طريقه الينا .. نبحث عنه في "كل مكان" حولنا ولكننا نسينا ان "كل مكان" يذكرنا اكثر واكثر بتلك التفاصيل التي بنت بيننا وبين طريق التعافي سور من التفاصيل الأخرى .. والأن لم يبقى لدينا حل سوى نسيان الرغبة في النسيان ...

 من اجمل ما قرأت خطوات جديدة Related Topic 
6-3-2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق