الأربعاء، 23 مايو 2012

مليون اسفة ومش هيكفي


احساس غريب بالذنب ... كنا اصحاب من وانا عندي 7 سنين بنعمل كل حاجة مع بعض نروح من المدرسة نتكلم باقي اليوم على التليفون وفي الاجازات نتقابل ونروح النادي ، قعدنا مع بعض 8 سنين كاملين بنفس الطريقة لحد ما خلصنا مدرسة في اعدادي  وبعدين كل واحد راح مدرسة تانية في ثانوي .. الفترة دي كنا لسه بنتواصل بس اكيد مش زي الاول، اخر مرة شوفتها كان قبل ما ادخل الكلية من اربع سنين وبعد كده الكلية -العملية- قطعت التواصل خالص، بعد سنة ونص حاولت اوصلها على ال FaceBook وفعلا عرفت بس مكنش فيه كلام اوي،انا طبعا عايشة حياتي مع اصحابي بتوع الكلية اللي تعتبر بيتي الاول مش التاني نظرا للفترة اللي بنقضيها فيها .. كنا بنقعد طول اليوم مع بعض في الكلية ونيجي نحكي اللي حصل ونضحك على الFB بليل .. لحد ما زهقت فجأة فقررت مع نفسي اني اقفل الaccount خالص ومش مهم اي حاجة اهم حاجة اني اريح نفسي وفعلا قفلته سنتين كاملين ومكنتش عايزة افتحه بس حبيت في اخر سنة يبقى التواصل بيني وبين اصحابي وزمايلي في الكلية مستمر لبعد ما نخلص ففتحته الاسبوع اللي فات ... طول فترة السنتين دول كنت بسأل واحدة زميلتي على صاحبتي دي وعن احوالها وكانت دايما تقولي كويسة احنا على طول مع بعض على النت وبنتكلم وفي مرة اخدت رقم الموبايل بس للأسف طلعت كانت غيرته ... اول ما فتحت الFB  ولقيتها كلمتها عل طول، كانت مبسوطة جدا جدا وقعدت تقولي كلام ظاهره يفرح لكن اللي يركز فيه يفهم ان في حاجة مش مفهومة زي " انا ملقتش زيك انتي كنتي فين انتي على طول كنتي جنبي نفسي اشوفك واتكلم معاكي محبتش ولا صاحبت حد بجد غيرك" .. طبعا كان الرد الطبيعي وقتها كان وانا كمان بس انا كنت بكتبه وانا متأكدة انها في مشكلة ...


كلمتها امبارح على التليفون، ولقيتها عمالة تفكرني بمواقف وتفاصيل بسيطة انا ناسياها بس كنت بحاول اتجاوب معاها فيها عشان كنت حاسة انها مبسوطة بيها جدا وفاكراها اكتر من اي حاجة حصلتلها من وقت قريب وقبل ما نقفل سألتها سؤال وانا كنت شبه متاكدة من الرد .. قولتلها هو انتي في حاجة مضايقاكي؟! 
حسيت انها كانت مستنية حد يسألها السؤال ده من سنين ... لقيتها بتحكيلي قد ايه هي مضايقة وقد ايه اتصدمت في ناس وانها جالها انهيار عصبي وكانت عايشة على المهدئات فترة طويلة جدا ولسه مأثرة معاها لحد دلوقتي وانها تعبانة نفسيا جدا وواصلة لمرحلة مقتنعة فيها انها انتهت وانها وحيدة ومفيش حد جنبها، انا كنت متاكدة ان في مشكلة بس مكنتش متخيلة انها واصلة لكده، انا كنت بسمع بس ومش عارفة ارد ولما  قالتلتي ان ربنا بعتني ليها في الوقت ده نجدة سكت !


كان نفسي تعاتبني عشان اقولها اسفة .. كان نفسي تبقى متضايقة مني عشان احاول اصالحها واصلح اللي عملته .. فرحتها بيا دي على قد ما مفرحاني على قد ما محسساني بالذنب زيادة .. حاسة اني لو كنت موجودة جنبها من الاول مكنتش هتوصل للمرحلة دي .. مكنتش هقدر امنع اللي حصل بس على الاقل هقلله واشيل منها ومعاها شوية ..


من امبارح وانا مش مركزة ومن امبارح وانا بحاسب نفسي وبفكر في باقي الناس اللي نسيتهم ..
انا ازاي كنت انانية كده ومش بفكر غير في نفسي ووقت ما زهقت شوية روحت باعدة عن كل الناس كده 
انا ازاي كنت باخد ولسه باخد الكلية عذر يخليني ماسألش عن اللي بحبهم كده 


البوست مش مقصود بيه اني احكي قصة وخلاص ممكن نقراها ونتأثر او حتى مانكملهاش .. لأ انا اقصد بيه اني افكر اي حد هيقراه بالناس اللي ناسيهم او بقاله فترة ماسألش عنهم لأي سبب او عذر هو مقتنع انه ممكن يبقى ليه الحق فيه او مقتنع ان اللي قدامه كمان ماسألش فاشمعنا انا اللي اسأل ... محدش يعرف ظروف حد ومحدش يعرف مشاكل حد والأكتر من كده ان ممكن انت تكون متاكد ان الشخص ده مش محتاجك في الوقت اللي انت ممكن وجودك يأثر معاه جامد في اي حاجة بيمر بيها ...
اسألوا عن اللي ناسينهم بحجة الظروف