الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

عني وعنهم


وكأنها كانت رسالة كونية .. رسالة في الوقت ده والمكان ده ومن الأشخاص دي .. رسالة بتقول اوعى تسيب حلمك واوعى في يوم تبطل تحلم او تفقد الأمل .. اوعى اي حاجة توقفك واوعى في يوم اليأس ياخدك وبنزل لتحت .. لتحت اوي لدرجة انك ماتشوفش حاجة غير الضلمة والسواد وتقول اكتفيت
احلم واصبر واتأكد ان الحلم هيتحقق بالعمل والاصرار وقبلهم الثقة في الله ... احلم

*************

شعور غريب كده لما تحس انك قدوة لأطفال ولما تعرف انهم بيستنوك من اسبوع لاسبوع وتاخد بالك من كل كلمة بتقولها قدامهم عشان عارف انها هتأثر فيهم بشكل او بآخر والجميل بقى لما تحس انك المفروض ربنا جعلك وسيلة لتحقيق احلامهم ... احلامهم اللي ممكن كتير يفتكرها غريبة او انها هتبقى بسيطة نظرا لظروفهم بس تتفاجىء بالعكس وتلاقي ان احلامهم زي احلامك ويمكن اكبر واجمل ... حلو اوي لما تسأل واحد فيهم عايز تبقى ايه ويقولك ابقى زيك بتحس بفرحة ومسئولية في نفس الوقت .. فرحة انك في وقت قصير قدرت تخليهم كده ومسئولية انك تكون في حلم واحد وطموحه وانك المفروض تنجح عشان نفسك وعشانه .. عشان يتأكد انه كان صح ومغلطتش لما اختارك

*************

شعور زفت لما تركب حاجة وتندم انك ماشتريتش مية وعصير وكام ساندوتش بالمرة عشان قعدتك هتطول وممكن تجوع وتعطش ... للمرور المصري العظيم والشوارع والطرق الجامدة جدا ماينفعش ارجع من مصر الجديدة لحدايق القبة في ساعتين وربع صدقني ... ارجوك كُن رحيماً ... ولسواقين التاكسي الأبيض الشرفاء .. والله انا بركب التاكسي ده اولا للتكييف ثانيا للسرعة ثالثا للعداد فمش كل ما اديكوا فلوس تعملوا عبط وتمشوا من غير ما تدوني باقي .. عشان بتخنق بسرعة الله يكرمكوا

*************

تقوله فاكر يرد لأ .. دي قسوة ولا مكابرة ؟! ... لأ استنى مش عايزة اعرف .. اصل السؤال دايما هيفرض اسوأ الاحتمالات لكن الاجابة هتفرض اعذار وانا مش هدي لتفسي فرصة اختلاق اي اعذار تاني مهما كانت الأسباب
وبعدين عادي برضه هعتبرها رسالة كونية جديدة .. بس المرة دي الرسالة بتقولي "كفاية"

*************

حلو اوي احساس ان الناس بتحبك ... حلو اوي انك تصحى على رسالة غير متوقعة مكتوب فيها اسمي وجنبه "بحبك اوي" ... حلو اوي لما تحس ان الناس شايفاك صح بالحلو والوحش بتاعك مش هتفرق المهم انهم شايفينك صح ... حلو اوي لما تحس ان في ناس بتتمنالك الخير من قلبها بجد مش كلام .. بتفرحلك بجد مش تمثيل .. بتشوفك تبتسم ابتسامة صافية زي نفوسهم ... وبتسمع صوتهم تلاقيه بيضحكلك ... حلو اوي لما تفكر وتلاقي ان لسه "فيها حاجة حلوة"
ولكل واحد حسسني بكده .. انا بحبكوا جدا وفخورة بجد ان ربنا حطكوا في طريقي وعرفتكوا رغم المسافات اللي بيننا


الخميس، 18 أكتوبر، 2012

عالقان هما


لا اتذكر كيف كانت البداية
ولا اعرف ان كان لهذه القصة نهاية 
كل ما اتذكره جيدا هو انهما
لم يكونا بهذا الوفاق الذي يسمح لهم بالمجادلة والخلاف
لم يكن كل منهما يحتفظ بالرصيد الكافي للاخر كي يساعده على تقبل الأخطاء والعيوب
لم يقدر كل منهما على نسيان الماضي بل كانا يضعانه امامهما دائما مدعين النسيان
لم تساعدهما الظروف ... لم تساعدهما تقاليد مجتمع بائدة 
تجمع الكل وقف ضدهما ... تجمعا هما ووقفا ضد انفسهما
تداخلت عندهما مفاهيم الكرامة والعند والكبرياء معا 
تداخلت جيدا فأصبحا لا يعرفان شيئا .. لا يفهمان شيئا .. لا يفعلان شيئا .. فأتخذا من الصمت سبيلا 
صنعا من الصمت نهاية مفتوحة .. وقفت حائل بينهما وبين اي بداية جديدة 
عالقان ببعضهما بشكل ما .. شكل لا يفهمه احد ولا حتى هما 
كقطبي المغناطيس ... اما التجاذب او التنافر ولا وسط بينهما 
يمضي كل منهما في حياته .. ومع بداية التعود والتناسي
يظهرا امام بعضهما من جديد دون اي اسباب سوى الإعلان عن استحالة النسيان
والتذكير بحياة قديمة لم تنتهي بعد ... او اختارا هما ألا ينهوها معا 
متى سيتخلصا من طاقة الارتباط الخفية هذه .. بما تشعه من امل او احباط معا !!
متى سيعترفا بوجود خطأ ما .. خلل ما .. متى سيعترفا ان وقت الصمت قد مضى !!
متى ستغلق هذه النهاية لتكون أبدية .. او متى سيذوب ذلك الجبل الجليدي الواقف بين ارواحهما !!

وحتى يحين الله أمرا آخر .. سيظلا عالقان معا في نهاية لا نهاية لها ... 

الجمعة، 12 أكتوبر، 2012

لخبطــــــــــــــة


لخبطة لخبطة لخبطة ... فرح وحزن وبكا وضحك وامل واحباط ... اسبوع من الاحتقان والبرد والكحة تبعه اسبوع وكام يوم مش عارفة عدوا ازاي !!!

يوم الخميس الساعة 1 ميعاد في المعادي وانا لسه الساعة 12:05 في البيت والدنيا بمبي خالص ... مشوار رخم جدا لمقابلة غير متوقعة وانتهى بأسخف خبر ممكن اسمعه في حياتي
نفس اليوم فرح دينا "بنت من الزمن ده" ومقدرش اروح من التعب

يوم الجمعة ميتنج كان المفروض ل40 واحد وانا هخلع بس كله خلع وانا ادبست مع اتنين بس وترتب عليه مسئولية يوم كامل اللي هو السبت

يوم السبت رحلة للفيوم مع الأطفال والمسئولية شبه كاملة عليا وانا ضغطي واطي من اول اليوم .. لعب وجري وتنطيط وغنا وكله بالصداع
نفس اليوم خطوبة سهاد "نهر الحب" ومقدرتش اقول مبروك من التعب

يوم الأحد صاحبتي جاية من السفر وانا واعداها اني اكيد هشوفها لما تيجي ... ترتب عليها لقاء مكنش وقته ولا معموله حساب

يوم الاتنين فاضية ؟! اكيد .. طب ممكن تنزلي للأولاد النهاردة .. اوك

يوم التلات مقابلة مع ناس كنت هتجنن واشوفهم وشايفين بعض بخناقة تقريبا رنا "كلمات من نبع احساسي" ومها My Nut" وطبعا من التعب حسيت اني عكننت عليهم اليوم كله
نفس اليوم صاحبتي زعلانة جدا لأني مخرجتش معاها يوم الأحد فكان لازم اعملها زيارة اصالحها وافهمها اللي بيحصل

يوم الأربع مقابلة مع اصحابي بتوع ثانوي وطبعا مفيش لأ لأني بقالي اربع سنين تقريبا معرفش عنهم حاجة

يوم الخميس في الكلية لأني واعدة صاحبتي اني هكون معاها يوم امتحان المادة اللي كانت فاضلة ليها وماينفعش اجي يومها واقول لأ
نفس اليوم خروجة مش معمولها اي حساب مع ناس مش متوقعة اصلا

يوم الجمعة "النهاردة" ميتنج مرة تانية بتاسكات جديدة ومسئولية اكبر

السؤال بقى ... انا فين من ده ؟! بعمل ايه ؟! ومع مين ؟! وهرتاح نفسيا وجسديا امتى ؟! وامتى هعرف اقول مش هقدر ؟! وامتى هعوض الناس اللي قابلتهم عن تقل دمي معاهم ؟! وامتى هرجع اكتب زي الناس ؟! وامتى هرجع اكمل الكتب اللي بدأت اقرأها ؟! وامتى هعرف اخد اجازة من كل حاجة واي حاجة ؟!

عايزة اكل في ماك واتمشى لحد قويدر واكل ايس كريم كراميل في عز الشتا .. عايزة ادعي تحت المطر .. عايزة اتطرد من الكلية الساعة 9 بليل عشان العمال يقفلوها ويروحوا .. عايزة اقنع نفسي اني كويسة زي ما بقدر اقنع الباقي بكده .. عايزة اتمسك بحلم واعيش عشانه .. عايزة اشوف البحر دلوقتي واشكيله همومي واقوله اني زعلانة منه اوي عشان بقاله كتير سايبني لوحدي كده .. عايزة ابطل اركز في التفاصيل والتصرفات وتحليل الشخصيات .. عايزة ابعد عن كل حاجة واولهم الموبايل والنت .. عايزة ارجع اكتب code ويطلعلي error او exception ماينيمنيش ويخليني اشد في شعري لحد ما احله .. عايزة احضن كل حد زعلته بقصد او من غير واقوله انسى .. وعايزة حد يحضني اوي ويقولي انسي .. انا عايزة اعيش :D