الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

هي .. وهي


في عالمها هي تجلس على اريكتها تنظر الي الصمت الذي حل بهذا الجهاز الالكتروني الذي طالما تحدثت عبره بالساعات دون ملل
في عالم موزاي تقف في احدى شرفات الأدوار العالية امامها النيل ومن خلفه الاهرامات وبجانبها الصحراء بجبالها تتحدث اليه بالساعات في ديسمبر متحدية كل ظروف الطبيعة 

في عالمها هي تأتي اوقات تنظر فيها حولها ولا تجد سوى خيالات لأشخاص كانوا هنا ومضوا وبقايا ذكريات تتمسك بها رغم الألم 
في عالم موازي تتمنى لو تبقى وحدها قليلا -هي وهي- كي ترتاح من تلك الوجوه والاحداث والاشخاص والاماكن 

في عالمها هي تصطنع الضحكة لنفسها ولمن حولها فقط لأنهم تعودوا منها على ذلك الوجه المبتسم دائما الضاحك دائما المتفائل دائما مع جهلهم بالتفاصيل 
في عالم موازي تتمنى لو تلتقط لحظة جد وسط ساعات الضحك المتواصل تقسم فيها قبل ان تتحدث ان ما ستقوله حقيقى ولا هزل فيه 

في عالمها هي تبحث عن المعنى المنطق المبدأ الحقيقة الحلم ولم تجد شيئا 
في عالم موازي تحلم وتحلم ثم تعمل لتحقق، يتحقق فتسعد فيصل المعنى والمنطق والمبدأ والحقيقة معه

في عالمها هي يتملكها الخوف ويسكنها الفقدان ويحاوطها القلق 
في عالم موازي تهتم باليوم تنسى الأمس تستعد للغد لا مكان لخوف ولا وقت للقلق ولا وجود للفقد

في عالمها هي تجلس ساعتان او اكثر يوميا في تلك الوسيلة الغير ادمية كي تتحرك من مكان غير ادمي لمكان غير ادمي اخر 
في عالم موازي تجلس على شاطىء البحر او النهر تستمع الي الموسيقى وهي تقرأ احدث روايات احلام مستغانمي وتأكل الايس كريم

في عالمها هي تحسب كل شيء الوقت التصرفات التفاصيل الكلمات الاسباب والتبريرات
في عالم موازي تفعل ما يحلو لها دون النظر لتفاصيل او تقاليد بائدة فقط تتبع حدسها ومبادئها 

وما بين الواقع والخيال ... تبقى هي 

السبت، 22 ديسمبر، 2012

ما بين الصدمة والأمل


النهاردة الجمعة 21-12-2012 ... صحيت الساعة 8 عشان اجهز سيشن الولاد اللي كنت مجهزة اني هتكلم فيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، جهزت مواقف عن اسلامه وحياته وعدله وحكمه 
وصلت الدار الساعة 10 كان المفروض الأول اني هديهم عربي كبديل عن المدرس الأساسي عشان امتحانات كليته قربت ومعندوش وقت .. خلصت السيشن اللي كان قراءة بس وبعدين بدأت سيشن الأخلاقيات والدين بتاعي 

بدأت كلامي بـ 
"هنتكلم النهاردة عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه .. حد يقولي هو مين كده ؟!"
الأول "نبي ؟!" .. انا "لأ !!!"
التاني "رسول؟! ... انا "برضه لأ .. ايه ده ؟!!!"
التالت "ده هو اللي فتح مدينة ......" ... انا "بـــــــــــــــــــــــــس، كفاية خلاص"
طب سؤال تاني "الخلفاء الراشدين .. هما مين ؟!" ... صمـــــــــــت 
طيب "عددهم قد ايه حد يعرف ؟!!" ... الأول 17 ... التاني 15 ... التالت 7 

مكنتش عارفة اعمل حاجة ولا اقول حاجة وقفت ساكتة وفقت وانا بنادي على المدرس اللي كان معايا برة وقلتله يجي كإنقاذ حتى لو هيقف ساكت اول كلمة قلتهاله "عايزين مدرس دين لازم مدرس دين حالا" .. قالي "في ايه ؟!" .. سألتهم قدامه وقالوا نفس الاجابات حسيته مش عارف يقول حاجة زيي اكتفى انه يقولهم "طب بلاش حد يفتي اللي مش عارف يسكت !!" وخرج وسابني في اسوأ موقف ممكن الواحد يعيشه ... ازاي ناس في سن 10-13 سنة يبقوا كده .. ازاي بنتكلم عن شريعة ودين وتطبيق و صناديق واحنا سايبين النشىء كده ؟!!

مكنش قدامي حل غير اني اقعد قدامهم على الأرض واحكيلهم من البداية من الصفر من اول مولد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام لحد وفاته ويعني ايه وعددهم قد ايه وهما مين وازاي وفين وكل حاجة ... على طول كنت بكون مبسوطة وانا بعلمهم حاجة جديدة بس لأول مرة ابقى متضايقة وانا بحكيلهم متضايقة ان اول مرة يعرفوا المعلومة هيبقى في السن ده وفي الموقف ده وتحت تأثير الصدمة دي 

خلصت السيشن وكان المفروض اروح مع باقي اعضاء الحملة لإستكشاف لحالات الأسر بتاعة الولاد عشان نشوف مين محتاج ايه ,, روحنا المكان ودخلنا البيوت بورق المفروض نكتب فيه الحالة وايه اللي موجود وايه اللي ناقص ... مش هقول اي حاجة غير اني عرفت مين السبب في اللي الولاد فيه !! 
وعلى ذكر سيرة سيدنا عمر .. اتذكر مقولته "لو كان الفقر رجلا لقتلته"* ... بس مش لازم نرمي المسئولية كلها على الفقر .. احنا مسئولين عن اللي الولاد دول وغيرهم فيه .. احنا مسئولين بنسبة كبيرة على عدم الوعي اللي الولاد دول هيكبروا بيه .. احنا معانا حقهم في العلم والمال فبلاش نحرمهم منه تحت اي ظرف بلاش عشان غير انه حقهم فاحنا اللي هنتعب في الاخر واعتقد موضوع الجهل والفقر وعدم الوعي ده احنا بدأنا نحصد نتايجه دلوقتي كتير 

ساعد بأي حاجة .. ساعد بوقت بمجهود بعلم بمال .. شارك حتى بالدعاء 

شكرا لكل اللي ساعدني النهاردة اني اكمل اليوم ده ويعدي على خير .. شكرا لريهام وايات ومصطفى واحمد ومحمود وغيرهم

الدنيا برد ... الحقوهم بالبطاطين ده ايفينت للبطاطين واللبس الشتوي المفروض اننا بنجهزه ليهم ان شاء الله ... بس لما روحنا البيوت لقينا ان اخر حاجة ممكن يفكروا فيها هي البطاطين رغم السقف الخشب اللي هما قاعدين تحتيه 
اللي يقدر يساعد يكلمني او يبعتلي رسالة ... صدقوني هيفرق كتير معاكوا ومعاهم وافتكروا دايما ان الناس دي هي اللي بتدينا مش احنا اللي بنديهم 

المقولة دي يقال ان سيدنا على بن ابي طالب هو القائل وفي اختلاف على كده

الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

و بيكفي ♥


قالتلي لازم تحبي نفسك عشان انتي كده مش هتستحملي كتير .. هتوصلي لنقطة وتقفي من كتر التعب
قاللي عيبك عصبيتك اللي بتضيع منك كتير ... انتي لما بتتعصبي مش بتعرفي تتصرفي لو كنتي اهدى شوية كان الموقف عدى
قالتلي ماتسيبيش نفسك للغضب وتكتميه جواكي ولو حتى دقيقة .. طلعي كل اللي جواكي وقت الغضب عشان ماتتعبيش بعد كده وما تلوميش نفسك على السكات
قاللي لازم تاخدي اجازة لازم تركزي في حاجة واحدة انتي كده بتعذبي نفسك ومش هتقدري تكملي .. ولازم تبقى اهدى
قالتلي انسي، انسي بقى وعيشي من الأول وكفاية اللي ضيعتيه .. كفاية عشان كان كتير
قاللي حاضر هعملك اللي انتي عايزاه بس كبري مخك شوية

انا بقى بقولكوا شكرا انكوا دخلتوا حياتي ... شكرا انكوا اديتوني ولسه بتدوني كتير من غير ما تحسوا
هفضل اشكر ربنا كل يوم اني قابلتكوا ... هفضل اقول دايما انكوا غيرتوا فيا كتير ... هفضل حاسة ان ربنا دايما راضي عني طول ما انتوا جنبي ♥ ♥ ♥