السبت، 20 يوليو 2013

الباب المفتوح



فأنتِ تعيسة يا حبيبتي .. تعيسة، لأن تيار الحياة فيكِ لم يمت بل بقى حيا يصارع من أجل الانطلاق 


اكتشفت ان الاحتياج اسوأ كتير من الافتقاد .. اصل الافتقاد ده ممكن يروح شوية بخروجة مع اصحاب ولا قعدة مع العيلة صحيح هيرجع تاني بس هيختفي ولو لساعات قبل ما يرجع تاني قبل ما تنام عالسرير بليل، اما الاحتياج فده هيفضل موجود حتي مع الصحاب والعيلة
بنفضل معيشين نفسنا في وهم اننا اقويا واننا مش محتاجين لحد واننا واقفين على رجلنا ومكملين واننا اهو رغم اللي مرينا بيه لسه بنحلم وساعات بنحقق احلامنا، بس دي كلها بالونة قررنا ننفخها حوالينا عشان نقدر نعيش او نعمل نفسنا عايشين ونخلص اليوم عشان نبدأ اللي بعده 
قالت لي هما ليه مش بيحبوا الاقويا ؟ ليه دايما لازم نبان ضعاف اوي ومكسورين عشان يرجعوا او يفضلوا موجودين ؟

سهاد كتبت اننا ساعات كتير بنبقى مش شايفين نهاية للي احنا فيه بس برده بنكمل .. انا شايفة المشكلة مش في اننا بنكمل المشكلة الاكبر ان لما النهاية بتيجي بنفضل عايشين في الحلم وبنكمل حتى لو لوحدنا على امل ان الاركان هتتجمع تاني ونبدأ الدايرة اللي احنا اصلا مخرجناش منها من الاول

مش عايزة اتصدم في حد تاني ولا عايزة صورة حد تتهز في خيالي تاني عايزة ابطل اراقب الناس وابطل تخمينات وابطل اتعب نفسي واحسسها بذنب .. عايزة اتعلم اخرج لوحدي اروح اقعد في كوستا او اتمشى على النيل او اروح ديوان اقرا، ليه بعتمد على نفسي في كل حاجة الا السعادة ليه دايما يبقى حد معايا عشان اعرف افرح ليه مش بعرف افرح نفسي بنفسي كده