الثلاثاء، 20 أغسطس 2013

عن دائرتك


قرأت موضوعك، اعلم انك لا تستغربين ان قلت انني اعلم واشعر بكل حرف كتبتيه خاصة في تلك الفترة الأخيرة التي قل فيها حديثنا، كنت منتظرة منك تلك الرسالة عاجلا ام اجلا

لن اتحدث عن نقاء قلبك الذي جعل منك شخص حساس للغاية يؤثر فيه ابسط المواقف لأني اعلم جيدا انك تنزعجين عندما يحدثك احد عن طيبتك على انها عيب وليس ميزة في دنيا اصبحت القسوة عنوانها 
لن ادافع عن نفسي وعن الاخرين ممن ذكرتيهم لأني على يقين من صدق كلامك واحساسك واؤكد لكي صحة ما كتبتيه عني ايضا 
لن اتحدث عن ماضي مؤلم عيشتيه وتعايشتي معه حتى ولو كان يؤثر عليكي الى الان وان كنت تستمدين منه القوة بعض الاحيان فهو يمدك بالضعف في البعض الاخر

عزيزتي اعلم جيدا ان ما مررتي به لا يقارن مع ما مررت به انا وان تصادفت اقدارنا بعض الشيء، اعلم جيدا محاولاتك في تلوين عالمك بألوان الفرحة والأمل وتشبثك بحلول من فترة لأخرى مرة بحملات تدوين ومرة بالعودة لتفسير القرأن والأحاديث ومرة بالبحث في الصور عن مواقف قديمة تتمني تكرارها ولا استهين او اقلل من ذلك بالعكس فكلنا يفعل ذلك بين الحين والأخر، جميعنا بحاجة للبحث عن وسائل جديدة تبعث الأمل وجميعنا لديه ذكريات من الصور والهدايا تحمل ما يكفي لابتسامة صادقة حتى لو للحظات قصيرة

عزيزتي اعلمي جيدا ان حينما احدثك عن انعدام ثقتي فانا اتحدث عن وقائع مررت بها ربما لم تكن شخصية ولكنها اثرت في كثيرا لأنها كانت بمثابة مسلمات في الحياة ورغم انك تزعمين انك بعيدة عنها ولكن من المستحيل ان يكون احد بعيدا عنها وهي تأتي من كل مكان حولنا 
اي ثقة تريدين ان احدثك عنها ونحن نرى اننا اصبحنا مجتمع يتخذ من الكذب سبيلا
اي ثقة تريدين ان احدثك عنها ونحن نرى مشاهد حية للغدر والخيانة والموت كل ساعة
اي ثقة تريدين ان احدثك عنها ونحن نرى الغيبة التي يتبعها النفاق في كل تعاملاتنا اليومية
واي ثقة تريدين ان احدثك عنها وانا التي سمعت وعود خُذلت وخُذلت معها بعد شهور

عزيزتي اعلمي جيدا ان حينما اتحدث عن الحزن فانا اكون صادقة مع نفسي، عرفتيني بعدما تعايشت عام ونصف بابتسامة مصطنعة وضحكات بلا روح، كنت استيقظ يوميا لارتديهما قبل مواجهة الناس هروبا من "ماذا بك ولماذا ؟!" حتى جاء الوقت واستيقظت لأرى نفسي اقف مكاني منذ اصبحت اخاف الناس واسألتهم واهاب على مشاعرهم من تلك الطاقة السلبية التي املكها كي لا تؤثر عليهم 
ومن وقتها قررت ان اعبر عن حزني وقتما اشاء وعن فرحي وقتما اشاء وان احارب من اجل الوصول لأحلامي واهدافي، قررت التعرف عن وجوه جديدة -احمد الله انك- كنتي ضمنهم، قررت ان اتخلى عن تلك الهالة التي احطت نفسي بها تحت مسمى القوة والكبرياء وان لا يجب ان يراني احد ضعيفة وايقنت ان الضعف ليس عار ان كان سيكون بمثابة الشعلة التي ستحركني وتبث القوة في روحي بعد ذلك 

ربما اكون نجحت كثيرا فيما وصلت اليه في دراستي وعملي، الأمر الذي يجعلني احمد الله ليلا ونهارا الذي كرمني في بلد لم يوفق فيه الكثير في الوصول الى ما يحلم به
ولكني فشلت كثيرا ايضا وكثيرا جدا فشلت في الخروج من قصة ارسم بها جزء كبير من المستقبل الى الان، فشلت في حب نفسي عندما اهتميت بحب الاخرين، فشلت في عدم قدرتي في التخلي عن التفاصيل والتركيز مع الاخرين الذي ارهقني كثيرا، فشلت في عدم قدرتي في التخلي عن العصبية التي اتعبتني نفسيا وجسديا

بين النجاح والفشل حياة واشخاص كثيرة تمر بنا منهم من يستمر ومنهم من لا نعرف عنه شيء بعد ذلك .. لم افخر يوما بشيء افعله او فعلته او حتى التحلى به قدر فخري بقدرتي على مواجهة نفسي الأمر الذي يفتقده الكثير 

عزيزتي منذ الرسالة الأخيرة التي كتبتيها لي وانا عازمة ان ارد عليكي وكان اساس الرد كي اطمئنك .. اطمئني فانا لست بهذه الصورة السوداوية التي تريني بها، ربما اكون اتخذت من هذا المكان ملجأ اقول فيه مالا استطع قوله امام الاخرين ولأنني لم تكن الكتابة احدى هواياتي يوما ما فانا اكتب ما امر به من فترة لأخرى وعادة ما الجأ لهذا المكان ايام الضعف والحزن لذا ترين الحزن بها اكثر كثيرا من الفرح، اما عن كلامي معك فدائما ما ارى فيها في مكالمتي معك وما يحدث بها من فضفضة وتبادل للأراء صدقا لم يعد موجودا تقريبا في حياتنا اليومية .. ما الذي يجعل شخصان قابلوا بعضهمها 3 مرات يتحدثون بتلك المصداقية والعفوية عن كل ما يحدث لهم او يفكرون به سوى الثقة والصدق المتبادل !
كيف تفكرين ان انعدام الثقة ممكن ان يمتد لكي يوما ؟! كيف لم تشعري ان رغم ما نتحدث به من حزن وأسى ان هناك نبرة من السعادة الممزوجة بالأمل في كل مرة نتحدث بها ؟!

عزيزتي اتعلمين ما هي مشكلتك .. مشكلتك في دائرتك، تلك الدائرة التي تحيطين بها وكلما حاولتي زيادة مساحتها او الخروج منها تعودين اليها مرة اخرى، تلك الدائرة التي تحدثتي عنها في مقالتك، الدائرة التي تحصرين حياتك كلها بها دون النظر عن ما بخارجها 
عزيزتي اخرجي للعالم .. ربما يكون في اسوأ حالاته الان لكن لابد من الخروج اليه .. تعاملي مع الاخرين لتري ان الحزن الذي تريني به وان عدم الاهتمام الذي تلاقينه احيانا من الاخرين ربما يكونوا اقل شيء في هذا العالم المليء بالقبح والكراهية 
حياتك ليست الاسوأ ودائرتك ليست هي الجاني .. فكلنا يعيش غربته الخاصة يا عزيزتي 



ليست هناك تعليقات: