السبت، 28 سبتمبر 2013

لليوم فقط



استيقظت اليوم لأقرر للمرة الألف بعد المائة اني لا اريد الاستيقاظ، سأعيش هذا اليوم على ذلك السرير سأغلق الهاتف وشبكة الانترنت الاسلكية التي تحيطنى، سأقرأ حتى انتهي من تلك الرواية التي لا اعرف اسمها، سأنسى ان اليوم السبت واني على اتفاق للخروج مع اربع مجموعات من الاصدقاء كل منهم ليس له علاقة بالأخر سأنسى المشاوير المؤجلة والمشاريع المؤجلة واقنعني بأنه لن يحدث شيء ان تأجلت اسبوع آخر سأبتعد اليوم عن معاملة الاخرين وعن مقابلاتهم ومكالمتهم سأبتعد عن مواقع التواصل الاجتماعي بنقاشاتها التي لا تسمن من جوع وعن اخبار السياسة التي اصبحت أضر على الصحة من التدخين وعن اخبار الرياضة ولماذا اختارت القوات المسلحة هذا الاستاذ لا ذلك لاقامة مباراة بهذه الاهمية وعن اين سيقام عزاء اخو المعيد الذي درسلي يوما، الشهيد الذي لم يمر على تخرجه سوى اشهر وقدرا جاء تعيينه في العريش 

سأغلق باب غرفتي جيدا واستمع الى الاغاني وارفع الصوت عاليا واغني معها بصوت أعلى لأتغلب على اي صوت اخر يأتي من اللامكان الموجود داخلي، ستأتيني القائمة العشوائية بأغنية "كيفك انت" لفيروز فأغيرها وانا اردد "لا اهتم" فتأتيني بأغنية "عانقيني" لوسط البلد فأعانق نفسي جيدا وادور حولها كي اشعرها بالامان، ثم تأتي اغنية "احلم" لزاب ثروت لتؤكد لي ان الحلم فرض وان "عادي تمشي في عكس السير"، وتأتيني "اثبت مكانك" لكايروكي لتمحي اي شعور بالتردد او الخوف لأن " الخوف بيخاف منك وضميرك عمره ما خانك" واخيرا تأتيني اغنية "اني منيح" لمشروع ليلى ولكن هذه المرة بصوت هشام عفيفي فأدمع من كثرة الضحك 

ستصادف عيني تلك اللوحة المسماه بالنتيجة والمُجمَلة بالألوان المبهجة في كل مكان عدا الجزء المخصص بمعرفة الايام والشهور والذي اتساءل دائما عن نظرية من صممها بهذا الشكل والأكثر عن نظرية من لم ولا ولن يحاول ان يغيرها بعده - عفوا لا مجال للفلسفة والتأملات اليوم- سأصادف بها ان اليوم هو السبت وان غدا الأحد اول الاسبوع وقبل ان يتغير اي شيء سأذهب اليها بكل قوة واقطع 6 ورقات كاملة لا اريد ان اعرفهم حتى أاتي بالخميس مرة اخرى او لا اعلم لربما اقطع 8 لأاتي بالسبت مباشرة

فاليوم ولليوم فقط لا مجال لخيبات جديدة لا مجال لخذلان من اي نوع لا مجال لنصائح من احد لم يستطع تطبيق ما يقوله على نفسه اولا لا مجال لسماع اوجاع جديدة حدثت مع الاخرين .. اليوم ولليوم فقط لا مجال للنوستالجيا ولا مجال لتفسير اية رسائل ولا مجال للخطط المستقبلية .. اليوم ولليوم فقط سأهتم بالحاضر وبنفسي فقط !