الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

الكلمة الطيبة .. فقط


حاول ماتوصلش اللي قدامك انه يجيب اخره معاك .. في اي حاجة، الطيبة المسامحة التقبل التعب الحب وحتى الكره، دايما سيب بينك وبين الأخر خطوة حتى لو صغيرة .. ربنا يحميك شر حد جاب اخره خصوصا لو كان بيحبك اوي
انا ؟! انا جبت اخري كتي, لما جيت على نفسي كتير اوي وتعبتها في عمل المفروض انه خير والمفروض اني ماوصلش للمرحلة دي فيه وان كان المفروض من الأول اعرف اقول مش هقدر لو فعلا مش هقدر ومش فاضية لو فعلا مش فاضية واعترض على اللي مش عاجبني من اول مرة
وجبت اخري معاها لما حاولت اقول كذا مرة ان ده غلط وده ماينفعش وده هيتعبك بعد كده وكل مرة كانت المناقشة تقلب خلاف لحد ما قررت ابعد واتفرج من بعيد
احنا مش ملايكة ومحدش بيفضل يحاول ويحارب طول عمره، كلنا بنوصل لمرحلة من مراحل اليأس .. يأس من المحاولات يأس من الكلام يأس من الآخر بشكل عام واستسلام بالأمر الواقع المرفوض والمعترَض عليه دايما من كل الاطراف

في طاقة مهدورة في مكان ما انا مش عارفاه ولا عارفة هي بتعمل ايه هناك ... طاقة التعامل مع الناس عندي بقت قليلة جدا، فكرة اني امسك التليفون واتكلم وافتح نقاشات دي بقت شبه معدومة وفكرة اني اكتب حاجة على فيس بوك او تويتر واتابع التعليقات و ارد على واحد واحد دي بقت مستحيلة مش عارفة ايه وصلني لكده بس فعلا بحاول ارجع ومش عارفة .. بقيت اكتفي بالمقابلات الشخصية وبكون متواجدة فيها معظم الوقت مرعاة لترك شيء من التواصل بيني وبين الناس بعد ما بعدت عن كل حاجة تقريبا حتى موبايلي اللي مش عايزة اصلحه ولا اغيره .. بقيت مش متحملة عتاب من حد، على قد ما بيبقى احساس حلو جدا ان الناس تحس بغيابك وتسأل انت فين على قد ما ساعات ببقى نفسي ابعد وادخل عزلتي من غير ما حد يلومني على اني مش بسأل او مش بتكلم او مش موجودة او حتى يسأل مالك ويمكن ده سبب من اسباب فتور العلاقات اللي انا فيه .. الناس بتوصلك ساعات لمرحلة انك هتسأل عليهم واجب او بمعنى اصح عشان مايضايقوش لكن مش عشان انت حابب انك تعمل كده

الجمعة، 13 ديسمبر، 2013

عذرا درويش .. فهذا الشتاء لي


البداية دايما هي الاصعب ولأني بقيت اخاف من البدايات فخلينا نسميها مقدمة احسن، من كتر ما الكلام كتير ومش مترتب والافكار بقت زحمة جدا ومحتاجة تخرج من الصندوق الكروي ده تقليلا للضغط فانا قررت اتحدى كل حاجة واكمل كتابة المرة دي، حتى لو هيبقى نص الحروف غلط لان مصدر الضوء الوحيد هو الشاشة العظيمة دي
بالظبط زي ما اتحديت كل عوامل البشرية والكونية اللي قالتلي بلاش تروحي حفلة امبارح وانا اخدت دودو حجة وقلت لأ لازم اخرجها عشان هي زهقانة حتى لو درجة الحرارة كانت اقل من خمسة وحتى لو كانت الحفلة في مسرح مفتوح بينه وبين النيل كام متر 
وبالظبط زي ما بفكر اتحدى السيول التلجية والشوارع المتغرقة وانزل اعمل شوبينج دلوقتي حالا 

لما الدنيا مطرت امبارح واول -ولو كانت شافتني كمان النهاردة- وقالتلي ادعي  لقيت اني مش عارفة ادعي لنفسي بايه واكتشفت ان ده واحد من اسوأ الحاجات اللي ممكن تحس بيها .. عارف يعني ايه تدعي لكل الناس بالحاجات اللي انت عارف انهم محتاجنها وتيجي على نفسك ومتعرفش فتكتفي بـ"يارب ارزقني راحة البال" وكأنك بتقوله واكيد انت عارف الباقي اللي انا معرفوش ؟

ماذا رأيتم من الشتاء حتى تكرهوه اصلا ؟ ومين قال ان في ديسمبر تنتهي كل الاحلام ؟ ومين قال ان الشتا فصل الذكريات والمواجع ؟ ابسلوتلي لأ الفكرة بس اننا بيبقى عندنا وقت زيادة نقعد فيه مع نفسنا ونكتشف اننا لسه فاكرين اللي عملنا نفسنا ناسينه باقي شهور  السنة وبعدين اللي بيقول كده اكيد مجربش يجري في الشارع وهو رايح الشغل الصبح ويوصل الشركة مش حاسس بمناخيره وصوابعه واكيد مجربش يفتح شباك اوضته والدنيا بتمطر ويقعد يبتسم لوحده كده لحد ما الابتسامة تقلب عطسة وتبدأ المعاناة  

الاحتياج لحد يسمعنا من غير ما يقول معلش وكله بيعدي وكلنا كده ممكن يخليك تنزل اقرب كافيه او محطة مترو وتشوف اول حد قاعد لوحده وتقوله انا عايز احكيلك على حاجة وتبدأ كلام من غير ما تقف ولا تديله فرصة انه يرد وبعدين تسيبه وتمشي ... لازم نتعلم ثقافة السمع ولازم نفهم الفرق بين الفضفضة وطلب النصيحة، ساعات كتير السمع الكويس من غير رد بيبقى احسن 100 مرة من لعب دور الفيلسوف اللي نزل من السما فجأة عشان يحللك المواقف ويقولك المفروض تعمل ايه ويسمعك نصايح فشل في تطبيقها على نفسه، يعني انا مثلا دلوقتي فكل اللي بتمناه اني اقعد قدام البحر افضفضله بلغة الصمت اللي احنا الاتنين بنفهمها كويس