الأحد، 9 أغسطس 2015

لعلَّ ما شدّدتَ سَوفَ يَهــونُ



- انا عارفة ان المواقف دي بتقوي بس انا خايفة، انا حاسة اني بدأت اقسى.
- غصب عنك لازم هتقسي.

محمد من وقت اللي حصل وهو كل ما يكلمني يدمع، اول مرة قالي انا مش مصدقك انا مش عارف انتي كده ازاي وعينه مليانة دموع لدرجة اني لحد دلوقتي مش عارفة انا كنت ماسكة نفسي ازاي وكمان بحاول اضحكه، لما قالي كان لازم نبقى جنبك قلتله ليه هتعملوا ايه هتغيروا ايه عادي يعني .. مش عارفة كنت بقسى عليهم ولا على نفسي !
كان كل يومين يجي يسألني عاملة ايه وانا ارد عليه زي اي مرة كنت برد فيها، اخر مرة حسيت انه زهق مني فقرر يقولها صريحة "عاملة ايه في حياتك من غيره ؟" على قد ما السؤال صدمني على قد ما كنت مبسوطة ان حد اخيرا قدر يتغلب على انكاري ورديت عليه بكلام كتير، دموعه وضحت اكتر وقالي انا كل ما اشوفك احس نفسي صغير اوي، بس انا عارف كويس ان اللي زيك بيبقى جواهم هش و اي خبطة بسيطة تفوقهم بس الفكرة في مين اللي يعرف يخبط الخبطة دي.

- انا مش خايفة منه، انا خايفة من نفسي
- طب مش كفاية بقى ؟

لما قابلت منى وانا بحكيلها اللي حصل وكنت بمسك كوباية الكابتشينو الطويلة بايدي الاتنين كوسيلة فاشلة للتخلص من التوتر، منى مسكت ايدي جامد مرة واحدة وسألتني اذا كنت بردانة واحنا في يونيو، قلتلها اني مش عارفة اعيط ومش عارفة اعمل اي حاجة غير اللي بعمله ده اني ابتسم واحكي واقول ماحدش يقلق انا كويسة، قالتلي في ناس الدنيا بستكتر عليهم حتى يحزنوا، هزيت راسي ساعتها رغماني مكنتش فاهمة بس لقيت فعلا ان الوجع حاجة والحزن حاجة وان الحزن بداية للتخلص من الوجع ولقيت ان الدنيا فعلا على قد ما ادتني وجع على قد مامستكترة عليا اني احزن عشان ارتاح واخرجه واكمل.

- عارفة انك شبه الأطفال لما بيركبوا العربية بيفضلوا باصين على الطريق كده وساكتين ؟
- اه.

لما شفت رنا بعدها بشهر حسيت نفس الاحساس وانا بكلمها في المترو وبمسك ايدي الشمال بايدي اليمين كأنها هتهرب او يمكن كنت بداري رعشتهم ببعض، انا ورنا فاهمين بعض اوي فاهمين بعض بطريقة تخوف، رنا لو كلمتها 5 ساعات هتلاقيها بتسمع اخر دقيقة بنفس اهتمام اول دقيقة، كان غصب عنها بتبص على ايدي وبتحاول تشوف عيني من ورا نضارة الشمس كل شوية بس كان في حاجة بتوقفها كل ماتيجي تعلق.

- طب انتي زعلتي ليه ؟
- عشان انا ممكن اكون حابة اني اعيش زي الأطفال بس مش هقبل اني اتعامل زيهم.

مريم كتبت  "طالما ربنا زوّد الإنسان بجهاز عصبي يحتمل إن واحد يشوف أبوه - أو شخص عزيز- بيتدفّن قدامه ويكمّل يبقى نفس الجهاز يقدر يحتمل كل الصدمات الأخرى" .. مها زعلت مني .. محمد التاني قالي كلنا مستغربينك .. محمد التالت قالي انا خايف عليكي .. سهاد قالتلي اني لازم احكي واكتب .. نهلة كانت فاكرة اني اتجننت، كنت بقنعهم ان اكبر مشاكلي هتتحل لورجعت انام في اوضتي تاني.
 
- عارف اننا مكناش بنتفق خالص ؟
- ليه ؟
- عشان شبه بعض اوي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق