الاثنين، 1 مايو، 2017


الاسبوع اللي فات ليلى كلمتني في نص اليوم تسألني اذا كان عندي حاجة بعد الشغل ولا لأ، من غير تفكير قلتلها لأ، كنت مبسوطة وانا بسرق يوم لنفسي من الدكاترة والعيادات والمستشفيات، كلمتني تاني تقولي على اللي ممكن يكونوا موجودين معانا واذا كنت موافقة على وجودهم او لأ، وافقت عشان كنت مفتقداهم ومحتاجاهم وقبل ده كله كنت محتاجة اكون نفسي تاني معاهم، مفيش حد فينا شبه التاني تقريبا ويمكن ده اللي بيميز تجمعاتنا، عرفنا بعض لدرجة تخلينا عارفين امتى وفين نتكلم جد وامتى نحكي بس عن تفاهاتنا، عارفة اني لما اقولهم ان ثقافتي في افلام الكارتون لا تتعدى توم وجيري وبكار وفي اغاني الاطفال ابريق الشاي لحد معرفوش وفي البحر سمكة لسمير صبري، هنفضل نضحك ونتريق على سمير صبري رجل الثقافة واللغات وازاي عقلي قدر يركبه على ملحمة ابريق الشاي لحد ما ندخل في موضوع تاني اتفه منه، وعارفة كمان اني لو مسكت التليفون كلمت حد منهم زي ما عملت من شوية وقلتله اني بفكر اسيب الشركة هيسمعني للاخر ويحكي هو كمان عن مشاكله ومشاكل شركات المجال كلها وبرضه هسمعه للاخر ونقفل مكتفيين بالسمع وبس من غير ما نوصل لاي قرار، انا مؤمنة جدا ان اوقات مش بنكون محتاجين حاجة في حياتنا غير ناس زي دي، ناس عارفاك كويس بس من غير تفاصيل، ومؤمنة جدا كمان ان الحياة عمرها ما هتمشي بيهم لوحدهم.

بلال علاء كتب مقال عظيم جدا بيفسر فيه ليه الناس دايما بيتعجبوا من تصرفات غيرهم لما يتحطوا قدام اختيارات تبدو سهلة ويفشلوا، بيقول ان كل حاجة عبارة عن متاهة، متاهة الدين او الهوية او متاهة الحب، متاهة معقدة من الأفكار والسيناريوهات وتداعي الصور، اللي لما الشخص يحاول يهرب منها يلاقي نفسه قدام حيطة سد، فيرجع ويحاول تاني، في الوقت اللي خارج المتاهة قادر يبص من فوق ويشوف مدخلها ومخرجها، ويتساءل ليه الناس بتتوه رغم ان الطريق واضح !
بلال بيقول ان خصوصية اي متاهة ان طرقها المسدودة طويلة وده اللي بيغوي الشخص للاستسلام ليها اكتر ويشوف ان خارجها دايما مخيف، ودايما المتاهات الفردية اصعب والحب متاهة فردية.
الخروج من أي متاهة كمان بيعتمد على عدم الخوف من الضياع خارجها، لإن هو دا بالظبط الحيطة اللي بتقطع طريق الخروج، وعشان كدا لما حد يخرج من متاهة ما، بيفقد حتى قدرته على سرد طريق خروجه، بينسى ازاي الطريق كان معقد وملتوي وصعب، لإنه خرج منها أصلا لما اكتشف عدم وجود عوائق، بيبص وراه فميلاقيش غير طريق واضح مش فاهم ازاي قعد كل الوقت دا فيه.
 اعتقد دي من احسن الحاجات اللي قريتها وفسرت كتير من اللي بنمر بيه، حاجات كتير جدا بنخرج منها بنفس طريقة الخروج من المتاهة اللي اتكلم عنها بلال، احنا بنفضل فيها طول ما الطريق مش واضح مهما كان طويل ومعقد، بنفضل فيها طول ما احنا خايفين من اللي هيحصل وقت ما نتمرد ونرفض وجودنا فيها ونفهم ان مش هي الأمان وان براها مش غابة وبنخرج اول ما الطريق بيوضح وعقباته بتزول وتختفي من عنينا، بنخرج واحنا مش عارفين نحكي اللي شفناه جوه، مش عارفين نحكي غير بس المعالم الواضحة اللي مكناش شايفينها وسط الخطوات الكتير اللي كنا بنمشيها على امل الوصول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق