الأربعاء، 26 يوليو، 2017


قريت من كام يوم حد كاتب اننا كنا فاهمين غلط لما افتكرنا ان استقرارنا في شغلنا ونجاحنا فيه هو سندنا وملاذنا، وان بعد فترة اكتشفنا كلنا -كلنا- اننا محتاجين لـsafe space نترمي فيها بعيدا عن قرف الشغل والروتين واننا مستحيل نبقى جامدين كفاية اننا نقدر نواجه الدنيا لوحدنا.
حسيت بده جدا من شهر او اكتر، لما فجأة حسيت اني لازم اكلم رنا واسمع صوتها، وقتها كنت حاسة اني في اللحظة دي بالذات مش محتاجة فعلا حاجة تاني غير بس صوتها، مكنتش عايزة اي حاجة غير حد يسمع الكلام بكل هبله ولخبطته وعدم ترتيبه يسمع الكلام قبل ما يتعمله اي processing في المخ عشان نجمله ونختار له الفاظ وجمل مناسبة، يسمعه وانا مش خايفة او مكسوفة يفهم غلط. رنا بتعرف تعمل ده جدا وانا مش بعرف اعمل كده غير معاها.
قابلتها هي ومها من يومين واحنا مكناش اتقابلنا من اكتوبر اللي فات، وعشان مقابلاتنا اللي بتحصل على فترات طويلة فكل مرة كل حد بيجي بحكايات جديدة، بنحكي مين دخل في حياتنا ومين خرج وخرج ازاي وخد ايه وساب ايه، بنحكي دايما احنا واقفين فين وازاي وامتى ممكن نبدأ تاني، عمري ما حسيت اننا ماتقابلناش من فترة طويلة يمكن بس اللحظة اللي بحس فيها كده بتكون اول لما بشوفهم فيها وكل حد فينا يحضن التاني لاكتر من دقيقتين وسط الناس، اخر مرة اول لما شفت رنا حضتنها وقلتلها اني زعلانة منها اوي حتى لو الظروف كانت صعبة ماينفعش نعمل كده، لحظة لوم وسخط على الظروف والمسافات بتروح بعد ما نتجمع بدقايق ونبدأ نرغي كأننا سايبين بعض الاسبوع اللي فات.
مها بتحارب كل حاجة بالصوت العالي والشوشرة على اللي بيضايقها ورنا بتحارب بالتقوقع والهروب وانا بحارب اني برمي نفسي وسط الناس ومشاكلهم، وكلنا في الاخر بنتقابل عشان نحكي ده ونأكد كل مرة فشل التلات طرق رغم اختلافها ونأكد كمان اننا لسه واقفين، واقفين وبنحاول نلمع حتى لو من جوانا عارفين اننا مطفيين.
 في اخر اليوم رنا ادت كل حد فينا هدية معاها جواب، كل جملة كنت بقراها كنت بتخيل انها الاخيرة عشان اكيد مش هيبقى في اكتر من كده، كل جملة كنت بقراها كنت بخاف اكتر واقول لأ ممكن اكون شفتها غلط عشان الخط مش واضح فاحاول اقراها تاني واوصل لنفس النتيجة، رنا اللي بشوفها المخبأ السري بتاعي واللي مكالمتها بتديني طاقة لشهر قدام، بتقول اني في عز وهني وضعفي عيني بتشع نور وكل حركة وايماءة مني فيها نور وبتقول اني ببث الامل في كل اللي حواليا حتى لو محبطة وان دي قوة مش قلة حيلة واني البنت اللي بتقف جنب كل اللي الناس الا نفسها وشايفة اني المفروض اسيب الناس اللي بتحبني يقوموا بالدور ده معايا وبتقولي اسيبهم يعملوا كده وانا واثقة انهم مش هيشوفوا ده ضعف وانهم هيفضلوا شايفني اقوى حد بيتحمل الألم والمسؤلية.
اتخضيت جدا من الكلام ومعرفتش اعمل حاجة غير اني انام، مكنتش عارفة اقولها اني مش البنت دي وان عيني اللي انتي شايفاها بتشع نور انا بلبس نضارة الشمس عشان اداريها اطول وقت ممكن مش عشان الشمس ولا حاجة، واني مش عارفة اقف جنب الناس بالشكل الصح انا بس بتدارى فيهم ومقصرة مع كتير منهم، واني بحاول ماسيبش حد يعمل معايا كده عشان مش عايزة حد يقرَب ويدخل معايا في الضلمة والتعقيدات الكتير اللي جوه، كنت بس عايزة اقولها اني لو "نور" زي ما هي بتقول فهو عشان بس في ناس في حياتي زيها وان في علاقة في الدنيا عموما زي علاقتي بيها هي ومها، العلاقة اللي مها بتقول عليها انها من اجمل الحاجات الموجودة مش بس بالنسبة لنا لأ بالنسبة للدنيا كلها.